مع بدء الحوار التركيّ الإسرائيليّ السياسيّ

نشر المقال في 17 يناير 2017

مع بدء الحوار التركيّ الإسرائيليّ السياسيّ

مع الإعلان في تل أبيب عن بدء الحوار السياسي مع أنقرة، للمرة الأولى منذ عام 2010، تتكشف جوانب إضافية للانتقاد الذي وجهه نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشك، إلى مقاومة الشعب الفلسطيني. ويشي التعاقب بين الحدثين بأن هذا “الانتقاد” لم تكن سوى جزء من عمليات التمهيد اللازمة، فلو لم يكن الموقف التركي ضمن هذا المنسوب من الشتم للمقاومة، لكان من المشكوك فيه أنْ توافق تل أبيب على استكمال المسار السياسيّ المتصاعد بين الدولتين.في السياق عينه، نشرت وسائل إعلام تركية عدّة تقارير تتحدث عن خطط الحكومة التركية لدفع العلاقات مع إسرائيل قدمًا. وتعقيبًا على ذلك، أوضح مسؤول إسرائيليّ رفيع في حديث مع صحيفة “هآرتس″ الإسرائيليّة أنّ تصريحات مسؤولين أتراك مع وسائل إعلامهم المحليّة حول العلاقات مع إسرائيل لم تكن منسقة مع الأخيرة، لكنّها، برأيه، تدلّ على رغبةٍ تركيةٍ حقيقيةٍ في التقدم سريعًا على طريق تطبيع العلاقات.ولفتت الصحيفة العبريّة إلى أنّ وزير الخارجية التركي، جاويش أوغلو، كان قد صرح قبل أسبوع ونيّف في خطاب ألقاه أمام مؤتمر السفراء في وزارة الخارجية في إسطنبول، بأنّ تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو إحدى النقاط الأساسية في السياسة الخارجية التركيّة، بحسب تعبيره.وسيشهد هذا مسار الاتصالات السياسية باتجاه الحوار السياسي بين البلدين تطورًا، كما لفتت صحيفة “هآرتس″، مُشدّدّةّ على أنّه يجري للمرة الأولى منذ حادثة سفينة مرمرة في أيّار (مايو) من العام 2010، مع وصول المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، يوفال روتم، بعد حوالي أسبوعين، إلى أنقرة، للقاء نظيره التركيّ. وتُعتبر هذه الخطوة تتويجًا لمسار القطيعة مع تلك المرحلة التي حاول فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنْ يقدم نفسه كناصر للشعب الفلسطيني، مع التذكير بأنّه لم يتجاوز السقوف الحمراء الإسرائيلية والأمريكيّة، حتى في ذروة المواجهة الكلامية مع الطرف الإسرائيلي، كما أنّه لم ينتقل إلى مرحلة دعم المقاومة الفلسطينيّة.وامتدادًا لهذا المسار الذي بات بالإمكان تحقيقه على وقع المواقف التركية، لم يعد من الصعوبة الجزم بأنّ ما يجري حتى الآن ليس سوى مقدمات سوف تظهر نتائجه تباعًا على المستوى الثنائيّ والإقليميّ، وأيضًا في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.مع ذلك، لم يترك المسؤول الإسرائيليّ، الذي نقلت عنه “هآرتس″، محاور الحوار المرتقب غامضة، موضحًا أنّها ستشمل قضايا سياسية وأمنية، مثل: الحرب السورية، والعلاقات مع روسيا والوضع في قطاع غزة والضفة المحتلة، إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف المستويات.بالمُقابل، تجدر الإشارة إلى إعلان رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، قبل أسبوع، والذي أكّد على أنّ المنطقة تشهد تغيرات سياسية إقليمية دراماتيكية، من المتوقع أنْ يكون بعضها جيدًا جدًا بالنسبة إلى إسرائيل. ومن الواضح أنه يشير بذلك إلى أكثر من مسار، فإلى جانب تطبيع العلاقات الثنائية مع تركيا وتطويرها، هناك أيضًا مسار تعزيز العلاقات مع السعودية وبعض دول الخليج، وهو أكّد في مناسبة أخرى أنّ ما يجمع بين الرياض وتل أبيب أنّهما في جبهة موحدة، والقصد بطبيعة الحال، عدائهما المُشترك لإيران، ومحاولاتهما وقف التمدد الإيراني في منطقة الشرق الأوسط، بحسب المسؤولين الإسرائيليين.من ناحيته، قال مُحلل شؤون الشرق الأوسط في صحيفة “هآرتس)، تسفي بارئيل، إنّ واشنطن من جانبها حريصة على ألّا توجد شرخًا في العلاقات مع أنقرة، ما دامت في حاجة إلى استخدام القواعد الجوية في تركيا، وإلى مدخل أرضي لمناطق الحرب على داعش، وهذا الاعتماد على تركيا هو ما يبني عليه الرئيس أردوغان، قال برئيل.وبحسب المحلل الإسرائيليّ فإنّ تركيا رغم انهماكها في الحرب ضدّ التنظيمات الكردية في الداخل وفي سوريّة أيضًا بإمكانها تقويض الوضع الراهن الذي خلقه بوتين، إذا قررت شنّ هجوم على الأكراد في سوريّة من حدودها الجنوبيّة، بحسب قوله.ومن الأهمية بمكان التذكير بأنّ الرئيس التركيّ، أردوغان قال للصحافيين على متن الطائرة خلال عودته من برلين إلى أنقرة، في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2012، قال إنّه يعتزم زيارة غزة قريبًا، وأكّد أنّ سلطات بلاده تجري محادثات مع مسؤولين في القطاع لتحقيق هذه الزيارة.وأشار أردوغان، حسب ما نشرته صحيفة “زمان” التركيّة، أشار إلى أنّه اقترح على رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، مرافقته في تلك الزيارة، وأن الأخير تحمس للاقتراح، على حدّ تعبيره. ولكن هذا الوعد الذي قطعه على نفسه أردوغان، لم يخرج إلى حيّز التنفيذ حتى اليوم، أيْ بعد مرور خمسة أعوام على نشره.




أخبار أخــرى

0 : 0
إنطلاق اعمال قمة شباب العربي تحت عنوان تأثير الإرهاب في الشباب العربي
0 : 0
مقتل السفير الروسي بأنقرة إثر إطلاق النار عليه
0 : 0
برلمانيون يوقّعون على لائحة تطالب بالتحقيق في ظروف وملابسات وفاة الصحفي: "محمد تامالت" في السّجن.
0 : 0
إنتخاب الصحفيين الأعضاء في سلطة ضبط الصحافة المكتوبة سيكون في 2017
0 : 0
علي حداد استفاد في ولاية البيض 50 ألف هكتار
0 : 0
الانتهاء من تسليم سكنات الترقوي العمومي مطلع 2018
0 : 0
رحيل مطرب المالوف القسنطيني محمد الطاهر فرقاني
0 : 0
الشيخ محمد الطاهر فرقاني في حالة غيبوبة
0 : 0
قضية سونطراك1: إصدار الحكم النهائي ظهيرة اليوم الثلاثاء
0 : 0
سعر سلة "أوبك" للنفط ينخفض إلى 22,48 دولار
صورة اليوم
محاكمة عبد المومن خليفة غيابيا بباريس يوم الإثنين Hollande
آخر التعليقــات
نشرة إخبارية

Inscription
Déinscription
فيديو
ألبوم الصور
Chadli Zeroual Boumedien بلاد المليون شهيد ابطالنا جزائرنا Bouteflika